آخر الأخبار


الرئيسية // الرعاية الصحية تكشف آليات العلاج عن بعد لمنتفعي التأمين الصحى الشامل

الرعاية الصحية تكشف آليات العلاج عن بعد لمنتفعي التأمين الصحى الشامل


أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية، عن تنظيم محاضرة حول آليات تطبيق الرعاية الصحية عن بُعد (TELEMEDICINE)، وذلك للأطقم الطبية بوحدات التشخيص الطبي عن بُعد، في مستشفيي (النساء والولادة التخصصي، السلام) التابعين للهيئة بمحافظة بورسعيد.

يأتي ذلك في إطار جهود العامة للرعاية الصحية لتفعيل استخدام تكنولوجيا التطبيب عن بُعد، واستكمالًا للخطة التشغيلية بوحدات التشخيص الطبي عن بُعد في أقسام الحضانات بالمستشفيات سالفة الذِكر مع الجمعية المصرية لأعضاء الكلية الملكية البريطانية لطب الأطفال (EMA).

وأضافت الهيئة العامة للرعاية الصحية، أنه قام بإلقاء المحاضرة الدكتورة عبلة الألفي استشاري أول حديثي الولادة بمجمع الجلاء للقوات المسلحة والمستشار الإقليمي للكلية الملكية البريطانية لطب الأطفال وعضو مجلس النواب، والتي ناقشت خلالها آليات التعاون مع الجمعية المصرية لأعضاء الكلية الملكية البريطانية لطب الأطفال، وكيفية اختيار الحالات التي تتلقي الاستشارات لعلاجها، إلى جانب بحث أقصى استفادة ممكنة من خلال هذا التعاون تضمن تقديم أفضل الخدمات والرعاية الصحية للمرضى وفق أحدث الإرشادات والبروتوكولات العلاجية المعتمدة دوليًا.

وأشار الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل، إلى أن الرعاية الصحية الإفتراضية والتي تُعرف بالرعاية الصحية عن بُعد (TELEMEDICINE) تتيح الفرصة للتواصل بشكل أسرع بين المرضى والأطباء عن بُعد عبر استخدام تقنيات مثل التواصل عبر الفيديو أو الرسائل، كما تتيح للأطباء الاستفادة من الرعاية الصحية عن بُعد من خلال التواصل فيما بينهم للحصول على استشارة افتراضية أو معلومات من طبيب آخر متخصص عندما تستدعي الحاجة حيث يقوم أفراد الطاقم الطبي بوحدة التشخيص الطبي عن بُعد بإرسال ملاحظات الفحص أو التاريخ المرضي أو نتائج الاختبارات والأشعات وغيرها إلى الطبيب الاختصاصي أو الاستشاري لمراجعتها والرد إلكترونيًا بالاستشارة الصحية المطلوبة. 

ولفت السبكي، إلى أنه بفضل هذه التقنية يتم توفير الراحة التامة للمرضى حيث يتم تلقي الاستشارات الطبية اللازمة بوحدات التشخيص الطبي عن بُعد في مستشفيات النساء والولادة التخصصي والسلام التابعين للهيئة ببورسعيد للمساعدة في علاج الكثير من المرضى دون الحاجة إلى السفر للعلاج، كما يحد من الإحالات غيرالضرورية إلى المستشفيات الأخرى، ويقلل من فترات الانتظار للحصول على رد الاختصاصي أو الاستشاري في مختلف التخصصات الطبية.

وأكد الدكتور أحمد السبكي، سعي الهيئة العامة للرعاية الصحية إلى تطبيق أحدث الوسائل التكنولوجية في تقديم الخدمات والرعاية الصحية للمرضى وتوفيرها لهم بكل سهولة ويُسر، بما يتماشى مع التطورات الهائلة في كافة المجالات، وخاصة المجال الصحي وما شهده من تغيرات سريعة وتطورات هائلة بسبب أزمة كوفيد 19 والتي أظهرت أهمية البحث حول تقديم خدمات صحية أكثر أمانًا للمرضى، واستخدام كافة وسائل التكنولوجيا في توفير الخدمات والرعاية الصحية عن بٌعد، لافتًا إلى أن هذا الارتقاء المستمر في المنشآت الصحية التابعة للهيئة وخدماتها على أعلى مستوى ووفق أحدث معايير الجودة العالمية يسهم في أن تصبح مستشفياتها (قبلة الطب في مصر).    

يشار إلى أنه سبق وأهدَّت الجمعية المصرية لأعضاء الكلية الملكية البريطانية لطب الأطفال(EMA)، وحدتين للتشخيص الطبي عن بُعد، الأولى لمستشفى النساء والولادة التخصصي، والثانية لمستشفى السلام، التابعين للهيئة ببورسعيد، بهدف دعم عمليات تشخيص وعلاج حالات الأطفال عن بُعد، باستخدام أحدث أنواع التكنولوجيا ولمواكبة التطورات السريعة في هذا الشأن.

آخر الأخبار

إيه شكوتك؟
وصل مقترحك
إستطلاع رأي