آخر الأخبار


الرئيسية // الرعاية الصحية تبحث تعزيز سبل التعاون مع «جايكا» لضمان استدامة جودة الخدمة

الرعاية الصحية تبحث تعزيز سبل التعاون مع «جايكا» لضمان استدامة جودة الخدمة


د. أحمد السبكي:  تناقل الخبرة اليابانية في المنظومة الجديدة يسهم في استدامة التكنولوجيا والتحول الرقمى والحوكمة.

د أمير التلواني: محاور التعاون مع اليابان تتمثل في متابعة الجودة والتحول الرقمى لمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة

بحث الدكتور أمير التلواني، المدير التنفيذي للهيئة العامة للرعاية الصحية، مع وفد رفيع المستوى من وكالة اليابان للتعاون الدولي "جايكا"، محاور مشروع الدعم الفنى المقدم من الحكومة اليابانية لمنظومة التأمين الصحى الشامل، وذلك بما يضمن استدامة جودة الخدمة داخل المنشآت الصحية التابعة للهيئة العامة للرعاية الصحية بجميع أرجاء جمهورية مصر العربية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عُقِد بمقر الهيئة العامة للرعاية الصحية في مدينة نصر، لبحث أوجه الاستفادة من الخبرات اليابانية في مجال التأمين الصحى الشامل، وآلية نقل هذه الخبرات في إطار التطبيق المرحلي لمنظومة التأمين الصحي الشامل، التي من المقرر أن تغطي مظلتها كل المواطنين على مستوى الجمهورية في غضون 10 أعوام.

وناقش الاجتماع، آلية الاستعانة بالتكنولوجيا اليابانية في تطوير برامج الرعاية الصحية، وتناقل الخبرات في مجال التغطية الصحية الشاملة، بما يشمل تقييم أنواع الأمراض والأدوية الأنسب للتوجيه السليم للاستثمار الصحي، علاوة على ميكنة خدمات نظام التأمين الصحى الشامل استنادًا على الخبرة اليابانية، والتي تُسهم فى تعزيز الحوكمة وضمان مستوى الجودة الشاملة .

وتطرق الاجتماع إلى نقل النظم المحدثّة من الجانب الياباني، لضبط آليات الرقابة والمتابعة لأنظمة التشغيل الخاصة بالهيئة العامة للرعاية الصحية، وذلك لارتكاز منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة على التعاملات الإلكترونية بما يضمن جودة مخرجات العمل، ومن ثم جودة الخدمات المقدمة بمنشآت الهيئة العامة للرعاية الصحية.

ولفت الدكتور أمير التلواني، المدير التنفيذي للهيئة العامة للرعاية الصحية، خلال الاجتماع، إلى أهمية تشارك الخبرات اليابانية في مجال التغطية الصحية الشاملة لتتجنب الهيئة، باعتبارها ذراع الدولة الرئيسي لتقديم خدمات منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة، العوائق التي واجهتها اليابان، وتستفيد من ممارسات الجانب الياباني السليمة في تطبيق نظام التأمين الصحي خلال الـ50 عاما الماضية.

وتابع الدكتور مجدي بكر مستشار رئيس هيئة الرعاية الصحية للشئون الفنية، محاور التعاون مع اليابان تتمثل في متابعة الجودة والتحول الرقمى لمنظومة التأمين الصحي الشامل، وهو ما يضمن جودة الخدمة الطبية بحيث لا يحدث لها تدهور في المستقبل، ويساهم في تتبع وتقييم الخدمة الطبية المقدمة للمواطن المصرى من خلال المنشآت الصحية التابعة لهيئة الرعاية الصحية تحت مظلة منظومة التأمين  الجديدة.

فيما ثمّن الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية ومساعد وزير الصحة والسكان والمشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل، الاستفادة من التجربة اليابانية في منظومة التأمين الصحى الشامل، وذلك باعتبارها أكثر التجارب العالمية الناجحة، موضحًا أن الغرض من التعاون مع اليابان في المنظومة الجديدة هو الاستدامة في التكنولوجيا والتحول الرقمى والحوكمة.

مؤكدًا أن الحكومة اليابانية تسعى لتقديم كل الدعم للدولة المصرية في منظومة التأمين الصحى الشامل الجديدة، مشيرًا أن سبل تعزيز التعاون بين الجانبين المصري والياباني، تشمل التعاون في مجال التغطية الصحية الشاملة فنيًا وماليًا، وهو ما يدعم بشكل مستمر أولويات التنمية فى القطاع الصحي المصري.

آخر الأخبار

إيه شكوتك؟
وصل مقترحك
إستطلاع رأي